مصالحة دبلوماسية واتفاقيات تجارية .. من المستفيد والمستفيد الأكبر من عودة العلاقات التركية الإماراتية

ربصفة عامة يقوم جوهر الواقعية السياسية على أنه في السياسة لا يوجد حليف دائم ولا خصم دائم. لأن خريطة التحالفات تتغير باستمرار بتغير مصالح الدول. وهذا الأمر يتقاطع مع مبدأ المرونة. فالجمود السياسي من شأنه قيادة الدول للخسارة الاستراتيجية. والعكس صحيح. ولعل في انتقال تركيا والإمارات من حالة الخصومة إلى حالة التحالف دليل واضح على …

مصالحة دبلوماسية واتفاقيات تجارية .. من المستفيد والمستفيد الأكبر من عودة العلاقات التركية الإماراتية اقرأ المزيد »