الهُوية وحتمية الصراع

؛في سياق عمل المركز على تحقيق أهدافه ورؤيته في بناء الخبرات وتزويد العاملين بالأدوات التي تمكنهم من القيام بدورهم في الشأن العام؛ أقام وبالتعاون مع أكاديمية تشارك للتدريب والتأهيل في الشمال السوري دورته التدريبية بعنوان “الهُوية وحتميه الصراع” وذلك خلال يومي السبت 1في سياق عمل المركز على تحقيق أهدافه ورؤيته في بناء الخبرات وتزويد العاملين بالأدوات التي تمكنهم من القيام بدورهم في الشأن العام؛4 أيار، 21 أيار الحالي بمعدل عشر ساعات تدريبية، كما حضر التدريب عدد من النخب العاملين والمهتمين.

قدّم الأستاذ أيمن سيف الدين المدرّب في مركز مقاربات، خلال اللقاء الأول من التدريب قراءة لخارطة العالم السياسية، وما هي أهم نظريات القوة الاستراتيجية، كما فصّل في كيفية قراءة الاحداث الجارية في العالم اليوم وكيف يمكن الجمع بين أهم نظريات العلاقات الدولية والسلوك الذي تنتهجه الدول في علاقاتها الخارجية؟ وذلك من خلال التركيز على عدة معاني ومفردات حول القوة الاستراتيجية البرية والبحرية والجوية والتكنولوجية، وما هو مفهوم الصراع وما هي أدواته؟

ابتدأ الأستاذ أيمن اليوم التدريبي الثاني بالتعريف بالهوية وطبيعتها وأنواعها وكيف تتشكل، كما استعرض المكونات الأساسية للهوية.

تناول التدريب العلاقة بين المنظومة القيمية كأساس لبناء الهويات، وآليات التنشئة الاجتماعية على القيم العليا السياسية والمجتمعية التي تضبط السلوك العام، وتم اختتام الدورة التدريبية بتناول موضوع الحتمية للصراعات الهوياتية وما يترتب عليها من ضرورة وعي بهذه الصراعات.

هدفت الدورة إلى تمكين الحضور من القراءة الموضوعية للخارطة السياسية، وكيفية التعامل مع الصراعات الحاصلة بعقلية تحليلية بنائية قادرة على اكتشاف الهوامش المتاحة للتحرك، كما هدفت لتناول معاني الهوية كأداة من أدوات الصراع وفهم الذات.

حظيت الدورة بتفاعل جيد من الحضور من خلال طرح النماذج الخاصة بالقضية السورية ومناقشتها.

يهتم مركز مقاربات للتنمية السياسية من خلال وحدة التدريب والتأهيل بإقامة الدبلومات المهنية والتدريبات المكثفة ويسعى لتطوير الحقائب التدريبية لديه وذلك سعياً لإنجاح عمليات التنمية في المجتمع وترميم الفجوة بين أفراده والمشاركة السياسية الحاصلة نتيجة ممارسات النظام لسنوات طويلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

انتقل إلى أعلى