You are currently viewing المصالحة الخليجية في السياق الدولي والإقليمي

المصالحة الخليجية في السياق الدولي والإقليمي

 507 عدد المشاهدات,  4 المشاهدات اليوم

مطبق فرضه الثلاثي الخليجي ( السعودية ، الإمارات ، البحرين ) مع مصر على قطر دام ثزلاث سنوات .

بدأ الحصار يوم : 5 يونيو 2017 ، حتى يوم 4 يناير 2021 م .

يأتي اليوم إعلان #المصالحة عشية #القمة_الخليجية / 41 / التي ستعقد اليوم في مدينة #العلا السعودية ، بمشاركة مصرية .
جاء ذلك على لسان وزير الخارجية الكويتي ، وبعد جهود طويلة وكبيرة ، بذلها #أمير_الكويت – الراحل – الشيخ صباح ، وضغوط من الرئيس الأمريكي – المنتهية ولايته – #دولاند_ترمب ، الذي يريد إنهاء ولايته بتحقيق إنجاز يحسب له على مستوى #المصالحة_الخليجية .

وينص إعلان #المصالحة على :
موافقة السعودية ، والإمارات ، والبحرين ومصر ، على رفع حصارها الجوي ، والبري عن #دولة_قطر ، مقابل أن تتنازل الدوحة عن #الدعاوى_القضائية التي رفعتها على دول الحصار .
متجاوزة دول الحصار لـ 13 شرطاً كانت قد اشترطتها على قطر لقاء رفع العقوبات عنها .

وصرح #الديوان_الأميري_القطري :
إن الشيخ #تميم_بن_حمد آل ثاني يترأس وفد دولة قطر ؛ للمشاركة في اجتماع دول #مجلس_التعاون_الخليجي في مدينة العلا السعودية ، اليوم الثلاثاء لتتويج المصالحة .

تأتي المصالحة في ظروف إقليمية ودولية حساسة ، تسبق مغادرة إدارة الرئيس #ترامب للبيت الأبيض ، والذي شكل قدومه للسلطة ورقة داعمة لدول الحصار ضد قطر وإيران .

ومع وصول إدارة الرئيس الديمقراطي #جو_بايدن ، الذي تتخوف كل من السعودية والإمارات من وصوله إلى الرئاسة ، بسبب مواقفه المبيتة من حرب اليمن وإيران .

كما تأتي المصالحة في ظروف إقليمه تشهد المزيد من التوتر غير المسبوق مع #إيران في المنطقة والخليج العربي .

حيث أعاد الرئيس ترامب حاملة الطائرات “‎نيمتز” إلى #مياه_الخليج_العربي ، ومن قبلها وصلت #الغواصات_النووية ، والقاذفات الاستراتيجية B:52 ، وقامت إيران برفع تخصيب اليورانيوم ل20% ن

وقيام ايران باحتجاز ناقلة نفط #‎لكوريا_الجنوبية ، وتهديد إيران لدول الخليج التي تحوي قواعد أمريكية معتبرة أن القواعد والدول الحاضنة لها أهداف مشروعة لإيران في حال وقوع الحرب .

إن التقييم الأولي للمصالحة يكشف مدى ضعفها ، وتولدها من الاستجابة للضغوط والتطورات الدولية والإقليمية ، التي تهدد امن الخليج .

ومعاناة قطر الاقتصادية من الحصار ، أكثر ما تعكس الرؤية الاستراتيجية والاتجاه إلى تفاهمات عميقة ، تتجاوز قضية الاقتصاد والعبور والزيارات إلى التنسيق الأمني والدفاعي ؛ لحماية أمن الخليج من الأخطار التي تهدده من إيران والحرب اليمنية ، وتنسيق مواقف سياسية مشتركة تتعلق بليبيا وسوريا وإيران

اترك تعليقاً